الأخبار

اترارزة.. الموسم الزراعي الحالي سيشهد وفرة في المنتوج المحلي من الخضروات

تتوفر ولاية اترارزة على أراضي زراعية شاسعة على ضفاف نهر السنغال، تقدر ب 80 ألف هكتار، استصلح منها 50 ألف هكتار.

وقد بلغت المساحات المزروعة بالخضروات، في إطار الحملة الشتوية الحالية، ولأول مرة، 5000 هكتار، وذلك نتيجة تضافر مجموعة من العوامل، في مقدمتها قرار فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بجدولة الديون الخاصة بالتعاونيات الزراعية، وإعفاء المعدات والمدخلات الزراعية من الرسوم الجمركية، وإعادة الاعتبار للشركة الوطنية للتنمية الريفية “صونادير”.

وقال مندوب وزارة الزراعة بولاية اترارزة السيد الشيخ أحمد اتلاميد، في تصريح لمكتب الوكالة الموريتانية للأنباء إن الموسم الزراعي الحالي سيكون جيدا، حيث سيشهد وفرة ملحوظة في إنتاج الخضروات من ناحية الكم والكيف، بفضل الدعم والخطط التي وضعتها الوزارة.

وأضاف أنه في إطار سعيها لتحقيق الاكتفاء الذاتي في الخضروات اتخذت وزارة الزراعة حزمة من الإجراءات من شأنها أن تساهم في زيادة الإنتاج الزراعي وتجويد نوعيته، وتتمثل في وضع استراتيجية وطنية للأمن الغذائي، وتوفير الأسمدة والبذور المحسنة والمهجنة للمزارعين، والإرشاد الزراعي، فضلا عن تخفيض رسوم الجمارك على المدخلات والمعدات الزراعية من حوالي 35 بالمائة إلى 3 بالمائة فقط، إضافة إلى حماية المنتج الوطني.

وأكد أن المزارع المحلية ستوفر نسبة كبيرة من أنواع الخضروات الأكثر استهلاكا خلال شهر رمضان المبارك، مشيرا إلى أن هناك نوعان من مزارعي الخضروات :المستثمر الخاص الذي لديه وسائل تمكنه من زراعة مساحات كبيرة للوصول إلى إنتاجية أكبر، و⁠الزراعة العائلية المتمثلة في التعاونيات الزراعية وزراعة القرى وصغار المزارعين.

وبدوره أوضح رئيس اتحادية منتجي الخضروات السيد محمد ولد مور، أن الدولة وفرت لمزارعي الخضروات خلال هذا الموسم دعما معتبرا سيمكن، بحول الله، من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الخضروات، إذا تواصل هذا الدعم.

وطالب بتوفير مخازن لتبريد المنتجات، ودعم التعاونيات القروية الهشة بالمعدات الزراعية، وزيادة الدعم لمنتجي ومهنيى الخضروات.

ومن جانبه أعرب مسير شركة “خزائن” الزراعية السيد محمد الامين ولد الناه عن شكره للسلطات الإدارية باترارزه على التعاون البناء وتذليلها لجميع العقبات المطروحة .

وقال إن شركته تعمل على زيادة وتطوير إنتاج الخضروات المحلية، مشيرا إلى أنها تزرع حاليا مساحة 66 هكتارا بمقاطعتي روصو وانتيكان باترارزة بعينات البطاطس والبصل والبطيخ.

وأعرب عن أمله أن يصل إنتاج الهكتار الواحد 45 طنا خلال الحصاد الذي سيبدأ بحول الله نهاية الشهر الجاري، مطالبا بفك العزلة عن مزارعهم ليتمكنوا من زيادة وتنويع الانتاج كما ونوعا .

وقال إن شركة “خزائن”، التي تستثمر في القطاع الزراعي، ساهمت خلال شهر رمضان الماضي في توفير مادتي البصل والبطاطس في نواكشوط واترارزة وخفض أسعارهما إلى 20 أوقية جديدة للكيلوغرام الواحد، متعهدا بتوفير هذه المواد خلال رمضان المقبل وبنفس الأسعار.

ومن جانبها أكدت أمنة صار (بائعة للخضروات في سوق روصو)، ان الخضروات متوفرة بكميات كبيرة وتتوقع وفرتها خلال الأشهر القادمة.

واعتبرت أن انعدام البنية التحتية الخاصة بالتبريد من أبرز المشاكل التي تعاني منها أسواق الخضروات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى